الامارة,, اول انتاج سينمائي ليبي بعد ثورة فبراير Print

 

فيلم "الامارة", اول فيلم سيمائي ليبي من مركز "مؤيد فيلم بعد ثورة فبراير"

 

بدء مركز مؤيد فيلم في انتاج اول فيلم سينمائي ليبي بعد ثورة السابع عشر من فبراير و ذلك بأستخدام احدث التقنيات البصرية في مجال التصوير و الاضاءة, السينمائية و قال مخرج الفيلم "مؤيد زابطية" قبل البدء في تصوير العمل ان فكرة الفيلم تحكي عن الانتهاكات التي تحدث في السجون الليبية في هذه الايام من تعذيب و قتل يعاني منها الكثير من سكان الوطن


, و اضاف مؤيد لموقع الشركة الخاص بنا ان الفيلم سيطرح قضايا مهمة تمس هذا الملف بشكل مباشر و انه لن تكون هنالك أي خطوط حمراء من خلال سرد الاحداث الخاصة به, كما اشار الى ان الفيلم لن يكون طويلاً في زمنه و انه سيختزل الاحداث في مشاهد درامية مقتضبة رغبة من فريق الفيلم للمشاركة به في المهرجانات الكبرى.

 

 

يذكر ان آخر ما قام بتنفيذه مركز مؤيد فيلم هو مسلسل "ليبيات فري" و الذي تم عرضه منذ اكثر من عام على قناة ليبيا لكل الاحرار.